the immortality

عالم من اختيارك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عندما تبكي الرجال .!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mayhem
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 85
العمر : 29
البلد : unknown devil
الوظيفة : metaaaaaaaaaaaaaal
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: عندما تبكي الرجال .!!!!   الأربعاء فبراير 06, 2008 6:41 am

قال شمس الدين محمد بن عبد الله الكوفي الواعظ في رثاء بغداد بعد سقوطها على أيدي المغول:
بانوا ولي أدمع في الخد تشتبك ولوعة في مجال الصدر تعترك
بالرغم لا بالرضى مني فراقهم ساروا ولم أدر أي الأرض قد سلكوا
يا صاحبي ما احتيالي بعد بعدهم أشر عليّ ... فأن الرأي مشترك
عزّ اللقاء وضاقت دونه حيلي فالقلب في أمره حيران مرتبك
يعوقني عن مرادي ما بليت به كما يعوق جناحي طائر شرك
أروم صبرا وقلبي لا يطاوعني وكيف ينهض من قد خانه الورك
إن كنت فاقد الف نح عليه معي فاننا كلنا في ذاك نشترك
يا نكبة ما نجا من صرفها أحد من الورى فاستوى المملوك والملك
تمكنت بعد عز في احبتنا ايدي الأعادي فما أبقوا ولا تركوا
لو ان ما نالهم يفدى فديتهم بمهجتي وبما اصبحت أمتلك
وقفت من بعدهم في الدار اسألها عنهم وعما حووا فيها وما ملكوا
أجابني الطلل البالي وربعهم ال.. خالي نعم ههنا كانوا وقد رحلوا
لا يحسبوا الدمع ماء في الخدود جرى وانما هي روح الصب تنسبك

لا أدري إن كان هولاكو قد اختار لهجومه الهمجي اسما أو عنوانا مثلما فعل الأميركيون حين سموا عملية سبي العراق واحتلاله "حرية العراق"، ولكني، طبقا لأهداف الغزو في تلك الحقبة البعيدة، على يقين بأن هولاكو كان أكثر صراحة وصدقا من الرئيس بوش، فهو لم يعلن أن هدفه تحرير العراق ومنح شعبه الحرية والديمقراطية بل نهب ثرواته والقضاء على مركزه وإزالة الحكم العربي فيه الذي كان مبعث قلق لملوك الغرب الصليبيين وحجر عثرة أمام الزحف المغولي للتقدم غربا.

لا يحتاج سقوط بغداد على أيدي "المحافظين الجدد" أو صهاينة البيت الأبيض إلى رثاء وبكاء، فما زال هناك عراقيون يقاومون ويدافعون ولم يخنهم الورك ولم تأخذهم الحيرة والارتباك.

ولو كان الكوفي الواعظ حيا اليوم لمات من ساعته حزنا وألما ليس بسبب فظائع ما يحدث، بل لأن قوما يدعون الانتساب الى هذا الوطن وينطقون بالضاد كانوا في مقدمة جيوش الغزو الصليبية الصهيونية المغولية الجديدة حاملين رايات كتبت عليها اسماء من بيت أهل النبوة!
وإذا كان التاريخ العربي يذكر فاجعة سقوط بعداد على أيدي المغول في الخامس من صفر سنة 656 هجرية (شباط 1258 م)، فالفاجعة الان أكبر. يقول المؤرخ عباس العزاوي في كتابه"تاريخ العراق بين احتلالين"- الجزء الأول ص40 عن عدة قتلى بغداد: "وعلى القول الراجح أنهم يبلغون نحو ثمانين ألفا كم في تاريخ مصلح الدين اللاري نقلا عن كلشن خلفاء ولا عبرة بقول من أبلغهم إلى ألفي الف أو إلى ثلاثة آلاف ألف فالمبالغة ظاهرة جدا."

أما في مأساة العراق اليوم، فليس هناك مجال للمبالغة، فثمة مؤسسات أممية تعتمد على أحصاءات دقيقة في بيان أعداد الضحايا، وضحايا " حرية العراق" أكبر عددا وأكثر هولا وأفظع قتلا. وما ننقله هنا من أحصاءات مأخوذة كلها من مصادر أميركية وغربية.
655 ألف شهيد حتى الآن!

في لقاء مع الصحافة بعيد إلقائه خطابا في مجلس فيلادلفيا للشؤون الدولية بمناسبة مرور ثلاث سنوات على الحرب، سئل بوش:
- نود معرفة المجموعَ التقريبيَ للقتلى العراقيين، مدنيين أو غير مدنيين منذ إستهلالِ الحربِ العراقيةِوحتى الآن..
أجاب بوش بكل صفاقة:
" كم عدد المدنيين العراقيين الذين قتلوا؟ يمكنني أن أقول أن العدد ثلاثين ألفا أو أقل، وقد قتلوا نتيجة الهجمات الأولى والفوضى وأحداث العنف. لكننا فقدنا 2140 من قواتنا في العراق"!!
أحصائية مركز THE LANCET المبنية على المسح وطرق أخذ النماذج والأعداد التقريبية تكذب مزاعم بوش، فقد أعلنت أن عدد الضحايا العراقيين حتى شهر تموز 2006 بلغ 655000 شهيد عراقي!

الأمم المتحدة: 34452 ضحايا العراقيين في عام 2006 فقط!
ذكرت تقارير الأمم المتحدة أن عدد ضحايا المدنيين العراقيين في عام 2006 فقط بلغ 34452، وهذه الأرقام مبنية على معلومات من الطب العدلي والمستشفيات والسلطات العراقية، بينما ذكر "مشروع تعداد القتلى العراقيين" IBC أن العدد 24500 (قتيلا عراقيا) عام 2006 لكن دراسة لانسيت تؤكد أن نسبة القتلى من المدنيين العراقيين هي 14.2/1000 وبذلك يصل عدد الضحايا في العراق للعام الماضي فقط إلى 370000 !!!

وزير الصحة: 100 قتيل كل يوم!
وزير الصحة في حكومة الاحتلال الأخيرة، أعترف في مؤتمر صحفي في تشرين الثاني 2006 بأن العدد يتراوح بين 100 000 إلى 150 000 أي معدل 100 (قتيل) في اليوم الواحد!
وتقر الهيئات الدولية بأن هذه الأرقام تقل عن الواقع حيث أن هنالك أعداد كبيرة من الضحايا لا تسجل بسبب الظروف الأمنية المتردية وبفعل الخوف من انتقام السلطات الحاكمة. لكن حكومة الاحتلال والهيئات الدولية تقدر عدد الضحايا في العراق في شهر حزيران 2006 لا يقل عن 50000 شهيد عراقي.

شهداء العراق في الأيام الأولى للغزو
قدر الجنرال تومي فرانكز قائد قوات الغزو الأميركية أعداد ضحايا العراقيين حتى التاسع من نيسان بأنها تقارب 30000 عراقي، وقد جاء هذا الرقم في مقابلة تلفزيونية أجراها المذيع المعروف بوب وودوارد مع وزير الدفاع دونالد رامسفيلد في تشرين الأول 2003.

في 20 تشرين الأول 2003، نشر معهد الكومنولث في كامبردج بولاية ماساشوستس دراسة تفيد أن عدد الشهداء العراقيين من 19 آذار وحتى 30 نيسان 2003 يتراوح بين 10 آلاف إلى 15 ألف شهيد عراقي سقطوا في المعارك مع قوات الاحتلال، إضافة إلى 3200- 4300 شهيد من المدنيين الذين لم يرفعوا سلاحا.
وتلخص معدة الدراسة، كارل كونيتا عدد الضحايا العراقيين قبل سقوط بغداد كان 40 ألفا بين شهيد وجريح.
أما صحيفة الغارديان البريطانية فقد ذكرت في عددها الصادر في 20 مايس 2003 أن عدد ضحايا العراقيين في مواجهة قوات الغزو يتراوح بين 13500 إلى 45 ألف عراقي.

وما خفي كان أعظم
وينبغي هنا الإشارة إلى أن معظم المناطق التي يسجل فيها الصحفيون الأجانب ملاحظاتهم هي تحت سيطرة قوات الاحتلال أو قوات الحكومة، أما المناطق التي تشهد قتالا عنيفا أو عمليات عسكرية منظمة فهي محرمة على المراسلين الأجانب وبالتالي يتم التعتيم على الأرقام العالية في عدد الشهداء من أهلنا العزل خاصة في مناطق محافظة الأنبار.
ومما يخفف ألم فظائع قوات الاحتلال هو معرفتنا بالارقام المذهلة لخسائر العدو التي الحقها به الأبطال العراقيون والتي قلبت الموازين في العاصمة واشنطن في الانتخابات التكميلية الأخيرة.. ولهذا موضوع آخر.


وفي النهاية وفي مقتبل العام الجديد اود ان اخبركم اني قد نزلت دموعي ولا اعرف لماذا ا لاجل وداع رمضان. ام من اجل العراق ام من اجل فلسطين ولبنان.. . ام بمناسبة قدوم العيد الذي سوف يجدد علينا الاحزان عندما نتزاور ولانجد بعض الاحباب من الشهداء, ام لاجل اخواتنا الارامل, ام للايتام ونظرةالحيرة تبدو على وجوههم اين ابائهم حيث اكثرهم لايعرفون معنى موت, ام عندما اسمع ابن احد الشهداء الذي قالوا له اهله ان اباه معتقل وهو يقول لامه : ماما ماما بابا الان يفكر بنا ويقذف هذا الطفل بالصاعقة على راس امه دون ان يعلم ويجدد عليها الاحزان , ام على احدى قريباتنا التي تنتضر اي ماتم لتذهب وتبكي كان زوجها الذي فارقها وفي داخلها ابنه الذي لم يره وعمره الان سنتان ويقول لاي شخص يراه بابا كانه رحل اليوم وليس قبل سنتان ...........صدقا لا اعرف لماذا نزلت دموعي
واسلالالالالالالالالالالالالالالاماااااااااااااااا ه
واااااااااااااااااااااااااعمرااااااااااااااااااااه

_________________
[b]

N0w Y0u G0t s0me thing tO DIe F0r]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عندما تبكي الرجال .!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
the immortality :: منتدى الترفيه :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى: